جغرافية حتى الموت

علمي يتداول اهم واخر الكشوف الجغرافية

    الخرائط واستخدماتها

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات: 32
    تاريخ التسجيل: 17/10/2009
    العمر: 44

    الخرائط واستخدماتها

    مُساهمة  Admin في السبت مارس 13, 2010 7:25 am

    لنتعرف:الفرق بين الخريطة و الصور الملتقطة لسطح الأرض(جوية- فضائية- فوتوغرافية), ثمَّ نستنتج عناصر الخريطة و محتوياتها و أنواعها المختلفة ونتدرب على مهارة قراءتها.
    أولاً) الخرائط الجغرافية: هي صورةٌ مصغَّرةٌ لسطح الأرض أو لجزءٍ منهُ مرسومةٌ على سطحٍ مستوٍ بمقياسِ رسمٍ معيَّنٍ و مبنيّةٍ على أسسٍ رياضيَّةٍ محدَّدة .
    علام تدلُّ النجمةُ المرسومة في الزاوية الشمالية الشرقية من المصور؟
    ماذا تمثّل شبكة الخطوط المرسومة فوق المصوَّر؟
    في جنوب الخريطة رسم مقياس الخريطة. ما الهدف منه ؟
    ما العناصر الأخرى الموجودة في الخريطة و لا توجد في الصورة؟
    للخرائط جميعها خاصة مشتركة وهي أنها تمثل مصغرةٌ للحقيقة سواء أكانت هذه الحقيقة موجودة في لحظة رسم الخريطة أم لها علاقة بالماضي أم مفترضة بناء على حسابات و تنبؤات مستقبلية .
    ثانياً)ما خصائص الخريطة الجغرافيَّة؟ تتضمن الخريطة الخصائص الآتية التي تميِّزها عن الصور العادية المأخوذة لسطح الأرض فالخريطة هي تمثيل للطبيعة وهي :
    1 – تبنى الخريطة على أساس رياضي : يعد بمثابة الهيكل العظمي للخريطة ويتضمن ثلاثة عناصر :
    _ المسقط : هو الطريقة التي يتم بواسطتها تحويل سطح الأرض الكرويِّ إلى سطح مستوٍ .
    _شبكة الإحداثيات : وهي المكوّنة من خطوط الطول ودوائر العرض المتعامدة معها و التي تشكل شبكة من المربعات .
    _المقياس : وهو نسبة تصغير الأبعاد عند نقلها من الطبيعة إلى الخريطة .
    2 _يستخدم فيها رموزٌ اصطلاحيةٌ : للتعبير عن المظاهر الجغرافية .
    3 _يستخدم فيها مفهوما الانتقاء و التعميم : للتميز بين الخرائط العامة و الخاصة .
    ن
    أمثلة عن مفهوم الانتقاء : إذا أردنا أن نوظف الخارطة لتوضيح ظاهرة محددة (طبيعية :خارجية التضاريس- خارطة مناخية) و (بشرية :خارطة سكان –مواصلات) و (اقتصادية :خارطة توزع ثروات).
    أما التعميم فيظهر النواحي الطبيعية و البشرية و الاقتصادية على المصور نفسه.
    _ويتعلق مفهوما الانتقاء و التعميم بمقياس الخريطة فكلما كبر المقياس ازدادت التفاصيل و قل التعميم مثال (عند رسم الحدود في الخرائط ذات المقياس الكبيرة يرسم خط الحدود بدقة في موقعه مع تعرجاته الصغيرة التي تأخذ هذه الحدود بينما في الخرائط ذات المقاييس الصغيرة فتمهل التعرجات الصغيرة و تمثل التعرجات الكبرى فقط )
    _كما يتعلقان بوظيفة الخريطة ففي المناطق الجافة (لأهمية المياه فيها) يتم تمثيل كافة الينابيع و الآبار بينما يمهل الكثير منها في المناطق الرطبة .
    ما أنواع الخرائط الموجودة في الكتاب؟
    ما الأساس الذي اعتمد في تصنيف هذه الخرائط؟






    ثالثاً) تصنيف الخرائط بحسب الموضوع- بحسب المقياس- بحسب المقياس :
    1-تصنف الخرائط بحسب الموضوع إلى :
    أ-الخرائط العامة : وتمثل عدداً كبيراً من المظاهر الطبيعية و البشرية و الاقتصادية و التي يمكن رؤيتها أو معرفة مواقعها على الطبيعية مباشرةً و بدرجة واحدة من الانتقاء و التعميم دون أن تبرز مظهرا من هذه المظاهر أو تمهل غيره .
    ب-الخرائط الخاصة: و تمثل على الخريطة مظهراً واحداً أو عدداً قليلاً من المظاهر ( أقاليم مناخية _ تضاريس _حاصلات زراعية _مواصلات .....) لتبيان حالة هذه الظاهرة و توزُّعها و علاقتها بدرجةٍ معينة من الدّقة و التفصيل .
    2 –تصنيف الخرائط بحسب المقياس : حيث ترتبط درجة تفصيل المعلومات في
    الخريطة بمقياس فكلما كبر المقياس سمح بإبراز مظاهر جغرافية أكثر و ازدادت دقة الرسم و هذا بدوره يؤثر على طريقة وضع الخريطة و يحدد المجال الذي يمكن أن تستخدم فيه الخريطة .
    وتقسم الخرائط بحسب المقياس إلى :
    أ-مخطّطات :يزداد مقياسها عن 10000:1 مثل مخططات البناء و خرائط المدن و خرائط المواقع الأثرية .
    ب-خرائط كبيرة المقياس : من 10000:1 و حتى 200000:1 كالخرائط الطبوغرافية .
    ج-خرائط متوسطة المقياس : يتراوح مقياسها بين 200000:1 و حتى 1000000:1 مثل خرائط الدول صغيرة المساحة.
    د-خرائط صغيرة المقياس : يقل مقياسها عن 1000000:1 مثل خرائط القارات و العالم .
    3 –تصنف الخرائط بحسب وظيفتها : لوظيفة الخريطة دورٌ أساسي في تحديد محتواها وفي اختيار طريقة رسمها و تحديد مقياسها أحياناً وهذا ما يجعل من تحيد وظيفة الخريطة أهم خطوةٍ من خطوات تصميمها و وضعها لأنه سوف يحدد مجال استخدامها و مستعمليها و طرائقهم و تصنف الخرائط بحسب وظيفتها إلى Sad¬الخرائط المدرسيّة التعليمية –خرائط الدعاية و الإعلام _ خرائط الأبحاث العلمية و البحث العلمي _الخرائط التاريخية _الخرائط السياحية ....).
    _في ضوء ما قرأت حاول أن تستنتج الخصائص المشتركة بين الخرائط العامة و الخرائط الخاصة؟
    رابعاً)كيف نقرأ الخارطة؟ تقرأ الخارطة من خلال فهم رموزها.
    كل خارطة تستخدم رموزاً للدلالة على المظاهر الكميّة و النوعية التي تمثلها ولها :
    1-عنوان الخارطة :يكتب في أعلى أو شمال الخريطة و يدل على محتواها فمثلاً (الخريطة الطبوغرافية لمدينة دمشق و ضواحيها ) .
    2-نجمة الاتجاهات أو اتجاه الشمال :تدل على جهة الشمال في الخريطة و بقية الجهات الأصلية.
    3-مقياس الخريطة: وهي على أنواعٍ:
    أ-المقياس الكتابي أو التعبيري : مثال كل 1سم على الخريطة تعادل خمسة كيلومترات على الأرض.
    ب-المقياس العددي :مثل 1م: 50,000 ويظهر أيضاً على شكل كسر ويسمّى المقياس الكسريّ
    مثال:1\50,000 . ويعني أن كل 1سم على الخريطة يمثل 50,000 سم على الطبيعة .
    ت-المقياس الخطي: وهو على شكل خط مستقيم مقسم إلى أجزاء كلٌ منها يمثل مسافة معينة على
    الطبيعة مقدرة بالأمتار أو الكيلومترات .
    4-شبكة الإحداثيات: تعد شبكة الإحداثيات شرطاً أساسياً لوضع الخرائط الطبوغرافية و أساساً لها حيث تحتوي الخرائط على نوعين من الإحدثيات:
    أ-شبكة الإحداثيات الجغرافية :وتفيد في تحيد المكان المرسوم بالنسبة لدرجات الطول و العرض .
    ب-شبكة الإحداثيات الكيلومترية : وتعني أن المسافة بين خطين متتاليين من خطوط الشبكة تعادل
    كيلومتراً واحداً أو مضاعفته .
    5-مفتاح الخريطة : دليلٌ يضم المصطلحات و الرموز التي تمثل جميع المظاهر الجغرافية المتنوعة
    الموجودة على الخريطة (الطبيعية و البشرية و الاقتصادية) سواء أكانت مظاهر خطية تمتد في الطبيعة بشكلٍ طولاني كالأنهار و طرق المواصلات و أنابيب نقل النفط و خطوط السواحل و الحدود بأنواعها .... ويعتبر عنها برموز خطية . أم مظاهر مكانية تبين المظاهر المتمركزة في الطبيعة التي تعتبر عن الموقع الفعلي للظاهرة و يتم تمثيلها على شكل رموز مكانية (مدرسية-محطة وقود-مستوصف-بئر ...) . و مظاهر مساحية (المستنقعات-الصخور-التربة ...) ويتم إظهار برموز مساحية مناسبة تبين نوع الظاهرة و أماكن انتشار و قد تبين خصائصها الكمية.
    قياس المسافات على الخريطة : ويعد من أهم التطبيقات التي نتعرف من خلالها المسافات الحقيقية على الطبيعة استناداً إلى مقياس الخريطة .
    ويمكن قياس المسافات بالطرائق الآلية :عجلة القياس أو قائس المسافات : وهو جهاز مزود بعجلة يدرج فوق المسافة المراد قياسها و يبقى على المستخدم قراءة التدرج المناسب لمقياس الخريطة التي يستخدمها لمعرفة ما يقابل المسافة التي قاسها على الطبيعة .
    طرائق يدوية :نستخدم وسائل مختلفة لقياس المستقية و شبه المستقيمة و المتعرجة .
    من أهم هذه الوسائل :القياس بالمسطرة العادية و استخدام الخيط .
    تستعمل المسطرة لقياس المسافات المستقيمة سواء أكانت المسافة مكونة من قطعية مستقيمة واحدة بين نقطتين أم كانت مجموعة من القطع المستقيمة التي تشكل خطاً منكسراً ويمكن استخدام خيط و تمريره على المسافات المنحنية كالطرقات الجبلية أو مجاري الأنهار و بعد ذلك يفرد الخيط و يقاس طوله بالمسطرة و تحسب المسافة و فق المسافة مقياس الخريطة.
    التعرف إلى التضاريس : يمكن التعرف إلى تضاريس المنطقة من خلال قراءتنا لخطوط التسوية وتسمى أيضا بالخطوط ذات الارتفاعات المتساوية و تعد أفضل الطرائق لتمثيل التضاريس و أكثرها استعمالاً . وخط التسوية هو خط وهمي يمر بنقاط متساوية الارتفاع على سطح الأرض و يقابله خط الأعماق الذي يمر بنقاط متساوية أعماق البحار و البحيرات .
    وتتصف خطوط الكونتور بالمواصفات الآتية :
    1)المسافات بين خطوط التسوية كونتور متساوية (5-10-20-50متراً) و ذلك بحسب
    مقياس الخريطة .
    2)لا تتقاطع لأن كل خط يمثل ارتفاعا مختلفا عن الآخر .
    3)تكرار قيم الكونتور تعني انعكاس الانحدار .
    4)تقارب الخطوط يعني شدة الانحدار .
    5)تساوي المسافات بين الخطوط يعني انحدار منتظما .
    6)قد تتلاقى طرفا خط الكونتور ليكونا خطا مغلقا يمثل قمة أو قاعا لتضريس معين .
    7)يدل اتجاه المجاري المائية على اتجاه الانحدار .
    خامسا) فوائد الخرائط و استخدامها (الخرائط للسلم و الحرب)
    تبين الخرائط العلاقات المكانية بين الظواهر التي تمثلها و طبيعة توزعها و خصائصها و تسمح بتحديد إحداثيات مواقع النقاط المرسومة على سطح الأرض و قياس أبعادها و مساحاتها و ارتفاعاتها حيث تعرفنا الخريطة إلى المكان المرسوم دون الحاجة إلى الذهاب إليه و تستخدم الخرائط كدليل لحاملها في المنطقة الممثلة عليها و تساعده على إجراء بعض القياسات من أجل الوصول إلى الهدف المنشود كما تستخدم الخرائط في وضع مخططات التنمية و مخططات المشاريع المزمع إقامتها على الطبيعة و تساعد المخطط على إنجاز مهامه و كفاءة و تكلفة قليلة و للخرائط أهمية كبيرة في التعليم و التعلم كما تستخدم كمراجع ثقافية أو سياحية أو تستخدم في الدعاية لبلد ما أو نشاط اقتصادي أو اجتماعي و الخرائط مصدر للمعلومات في المجال العسكري و قيادة الجيوش فهي تساعد القيادة العسكرية و الأعمال الحربية و الملاحة البحرية و تستخدم الخرائط كأداة من أدوات البحث العلمي و طريقة من طرائق الملاحظة غير المباشرة في البحث العلمي فهي أداة ووسيلة لنقل المعلومات و حفظها و الخريطة تسهم في زيادة المعارف الموجودة عن الظواهر الجغرافية و المكانية .
    كما تعطي معلومات عن كيفية توزع الظواهر في الحيز المكاني وعن العلاقات و النتائج المترتبة على تجاور هذه الظواهر مع بعضها .

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 23, 2014 6:35 am